أخبارعام

كلمة ونص .. وعد الحق امين يكتب : وماذا عن (عجبنا ) يا وزير الخارجية..!!

كلمة ونص!!!
وعد الحق امين
وماذا عن (عجبنا ) يا وزير الخارجية

السفير مهند عباس عجبنا ، من الأسماء المعروفة لدي الكثير من السودانيين في المملكة العربية السعودية ، فهو الوزير المفوض والقائم بالأعمال بسفارة السودان بالرياض ، قابلته للمرة الأولي بمكتب السفير عادل بشير السفير الأسبق لجمهورية السودان بالسعودية قبل تقاعده للمعاش ، للأمانة لم أكن أتخيل أن يكون ( عجبنا) بتلك البساطة والعفوية حتي تعرفت عليه ، كنت اعتقد أنه يتعامل معي ب( شخصية مزيفة ) ولم اتاكد من صدق نوايا وطبائع الرجل الا بعد أن عاشرته وعرفته عن قرب ، رجل افني جله وقته في خدمة السودان والسودانين ، فهو الدينمو المحرك والمهم الخفي وصاحب القدح المعلي فالرجل لعب دورا كبيرا خلال فترة تقاعد السفير الأسبق عادل بشير للمعاش ، وساهم وبشكل مباشر في حل كثير من المشاكل التي تواجه السودانين بالمملكة العربية السعودية

كثير من الصحفيين يخافون ويتحاشون تماما الكتابة عن بعض الشخصيات ذات الشهرة والنفوذ والمال والمسؤولين سواء دبلوماسيين أو تنفيذيين تفاديا لاتهامات قد تلاحقهم بأن حروفهم التي اختطوها تلك ( مدفوعة الثمن) اما انا فاختلف عنهم بعض الشئ لأنني أؤمن تماما أن الحروف التي كتبتها هي في الأساس ( دليل براءة ) من أي شبهة ، فإن كانت حروفك مزيفة ستنكشف عند أول فاصلة ترقيم ، أما إن كانت حروفك صادقة فستشعر بها انت كقارئ ، وستجد نفسك _ وبلا تردد تقول وانت تطالعها ( والله الزول دا كلامو صاح)..!

رجل شاب نذر وقته وماله وجهده لخدمة كل من يطرق باب هاتفه أو مكتبه سواء لخدمة أو اي مشكلة ما ، رجل يعشق أن يكون سندا ومتكا لمن يتوسم فيه الخير ، وفي هذه المساحة لن اتغزل في (عجبنا) كشخص مثالي ومهذب و(اخو اخوان) فهذه الصفات لا تعني القارئ في شئ ، وانما دعوني اتغزل في (عجبنا) ربان سفينة سفارة جمهورية السودان بالرياض ذلك المؤسسة التي توفر كل عوامل الراحة لكل من قصدها في خدمة ما من خلال التنظيم والدقة في التفاصيل والعمل بصدق ونزاهة وشفافية وتفاني والعمل الدؤوب

سيدي وزير الخارجية المكلف علي الصادق ، ظلت سفارتنا بالرياض تعمل منذ بداية الحرب دون كلل أو ملل في واحدة من أصعب المراحل التي تمر بها البلاد بإدارة رشيدة ومتجانسة تعي دورها تماما تعمل بصمت كاملة لتحقيق الانجاز تلو الانجاز تخت رعاية وإشراف وإدارة السفير مهند عجبنا وأركان حربه من الخبرات المتراكمة ، فكانت تقدم كافة الخدمات من استخراج جوازات وتوفيق أوضاع السودانين المتواجدين بالرياض وذلك لتخفيف معاناتهم ، وبالرغم من كثرة اعداد المواطنين طالبي خدمات استخراج الجوزات الا ان العمل يسير بكل أريحية وتنظيم وسهولة بفضل الجهود الإدارية المبذولة لإدارة هذه الأزمة بطريقة علمية ومدرسة إدارية متفردة في الدقة والتنظيم

نجاح يتلوه نجاح ما كان ليصل لولا فريق عمل متميز وأسرة متجانسة تعي دورها تماما تجدهم يساهمون بوقتهم وجهدهم حبا وإخلاصا لهذه المؤسسة القومية الوطنية فكل فرد منهم هو عنوان للنجاح ، بالاهتمام باصغر التفاصيل والعمل بروح الفريق الواحد هو واحدة من أسباب النجاح ، وهو ما يجعل هذا العمل متكامل ومكتمل ، كل فرد من أسرة سفارة جمهورية السودان بالرياض يعرف دوره ومهامه تماما وعنده الدائرة التي يفترض أن يعمل فيها بشكل احترافي ، فكل فرد من أبناء سفارتنا بالرياض ظلوا يشكلون سندا لوزارة الخارجية بل ولهم دورا مؤثر جدا في كل خطوة نجاح

لعلك تعلم سيدي السفير علي الصادق أن مهند عجبنا يعد واحد من خيرة الشباب في العمل الدبلوماسي وانجح الكوادر التي تتعامل بمهنية عالية في العمل وواحد من الشخصيات التي تجدها دوما تسعي في حل جميع المشاكل التي تواجه السودانين ، رجل له القدرة علي اتخاذ القرار المناسب والحلول المناسبة بعكس بعض المؤسسات الأخري وسفارتنا بالخارج والتي يلعب فيها السفير دورا تنفيذيا محدودا ، نشط وعملي ، منضبط في عملة يمتاز بصفات قيادية فهو اهل للمسؤلية اينما حل نفع

السفير مهند عجبنا دائما بعبر ليك عن محبته وشكره وامتنانه برغم انو هو تحديدا الاكثر سخاء وعطاء وصفحا في العلاقة ، فبالرغم من ضغط العمل والعدد الكبير من الذين يقصدون مكتبة مشرع الابواب الذي بات مقصدا للكل الا أنه يؤدي عمله بتركيز عال ويجيد امتصاص التوتر بابتسامته والهدوء التي يميزه وفي ذات الوقت فإنه يجد حلا لكل مشكلة ، نعم اكتب اليوم كلمة في حق ذلك الرجل وأعرف جيدا أن حروفي لن تعجبه لانه يكره الاضواء ، ويهرب منها بكل ما أوتي من سبل ، فهو يحب العمل في صمت ويعشق النجاح الذي يحقق بلا ( ضجيج ) فالمقال اعتبره شهادة حق ينبغي أن تقال في رجل زاهد في الاضواء ، يعمل فقط لإسعاد الناس ونشر البهجة والحب والسلام دون أن يطمع في أن يكتب عنه حرف ثناء واحد …!!

أخيرا … عزيزي وزير الخارجية المكلف علي الصادق أن كنت تعلم بعض هذه المعلومات أو جلها فعليك أن تصدر قرارا تاريخا بتعين السفير مهند عجبنا سفيرا رسميا لجمهورية السودان بالمملكة العربية السعودية لما قدمه من نموذج محترم في العمل الدبلوماسي وخلف علاقات واسعة ما كافة أطياف المجتمع والعمل باحترافيه في كثير من الملفات والقضايا التنفيذيه والسياسية ، نعم يستحق أن يكون مهند عجبنا سفيراً لجمهورية السودان بالرياض مع إخوانهم الذين يبادلهم حبا بحب ووفاء بوفاء فإن تحدثنا عن كل فردا منهم ابتدأ من سعادة اللواء عبد الرحمن الحاج المستشار الفني السفارة مرور بإدارة الحجوزات تحت قيادة العقيد رحمه الله وحتي اخر فردا لن نوفيهم حقهم الكامل مهما كتبنا ، فكل المعاملات والتجهيزات والترتيبات بدقة متناهية ، حتما سنلتقي حبا يثمر فعلا أنيقا يعكس الجانب القوي والدور الوطني المتعاظم الذي يبذلونه وسيحفظ لهم السودان وقفتهم في ذات التوقيت الحساس من تاريخ البلاد…فهل تفعلها يا وزير الخارجية….!!!

اظهر المزيد

الرؤية 24

الرؤية 24 موقع إخباري سوداني شامل يهتم بنشر الأخبار العاجلة المحلية والإقليمية والعالمية بكل دقة ومصداقية وحيادية من خلال مصادر أخبار تغطي كل المدن والعواصم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى