google.com, pub-3600483239573649, DIRECT, f08c47fec0942fa0
أخبارعام

بيان من تنسيقية اللاجئين السودانيين بإقليم الامهرة منطقة “كومر” و “أولا لا” بدولة إثيوبيا

بيان من تنسيقية اللاجئين السودانيين بإقليم الامهرة منطقة “كومر” و “أولا لا” بدولة إثيوبيا

بيان رقم (3)

31/مايو 2024

ـ رداً على البيان الذي أصدرته المفوضية السامية لشؤون اللاجئين (إثيوبيا) فيما يتعلق بأوضاع اللاجئين السودانيين العالقين في “كومر” و غابات “أولالا” ، مضي 29 يوماً من المعانة داخل الغابة إستطعنا أن نلفت نظر ال UNHCR لتسلط الضوء علي محنتنا فقط ، ونود التأكيد على بعض النقاط التي وردت فيها مغالطات في بيان المفوضية ونلفت إلى أن تجاوبنا مع البيان تأخر نظراً لصعوبة خدمات الاتصالات في المنطقة التي نتواجد فيها والذي تسبب في وصول المعلومة إلينا متأخرة :

– عدد اللاجئين المتضررين أمنياً وغذائياً يفوق 6000 لاجئ، وليس 1000 لاجئ كما أشار بيان المفوضية.

– الوضع الأمني مازال خطراً في المعسكرات التي خرجنا منها نظراً للنشاط العسكري المستمر بين قوات الإقليم والجيش الفيدرالي والمليشيات ، فضلا عن عمليات القتـ ل والإغتصـ ـاب والإختطاف والنهب المسلح والترهيب والتهديد التي تعرضنا لها ولازلنا نتعرض لها من عناصر مسلحة مجهولة التبعية.

– مازال نقص المواد الغذائية يشكل تحدياً كبيراً أمام اللاجئين ، ونشير إلى أنه وبجهود الإخوة السودانيين والإنسانيين وصلنا بعض العون المادي الذي مكاننا من توفير بعض المواد الغذائية والصحية ولكنها غير كافية للجميع ولا نعرف كيف سنتمكن من تغطية تكاليف الأيام المقبلة.

– فيما يخص الحديث عن التنسيق بشأن مصيرنا فلم يحدث معنا أي تنسيق بعد إحتجازنا بغابات “أولالا” بشأن مصيرنا سوى مع السلطات المحلية التي حاولت ومازالت تحاول إعادتنا إلى المعسكرات غير الآمنة، والتي نؤكد رفضنا العودة إليها.

– نأمل أن لانتعرض لمساومة من المفوضية على حياتنا وحياة أطفالنا ونسائنا للحصول على خدمات المأوى والغذاء والدواء، مقابل عودتنا لأننا لن نعود لمنطقة معرضين فيها للهجمات المسلحة والترهيب اليومي، ونذكر بأننا فقدنا أرواحاً نتيجة ذلك.
– نطالب المفوضية بالقيام بدورها المكلفة به بدلا من التشكيك في أرقام اللاجئين وتخفيف خطورة الموقف عبر البيانات لأن ذلك لن يعفيها من مسؤولية القيام بدورها في رعايتنا وتوفير الحماية القانونية وخدمات المأوى والغذاء والدواء، فنحن أبناء شعب هو جزء من منظومة الأمم المتحدة، واستضافت بلادنا اللاجئين لأعوام طويلة وتلقوا فيها كامل الرعاية من مفوضية اللاجئين ونستحق أن نعامل كغيرنا من اللاجئين حول العالم.

– إن أي تأخير في الاستجابة لأزمتنا سيتسبب في كارثة إنسانية علماً بأننا قد دخلنا في فصل الخريف ونشير إلى حادثة هجوم تمساح على مجموعة منا في إحدى المستنقعات التي ذهب بعضنا إليها للحصول على مياه للشرب، رغم أنها مياه غير صالحة للشرب ومن سخرية القدر وحسن الحظ اننا تمكنا من اصطياد التمساح وتحويله طعام لأطفالنا، كما أننا معرضون لأخطار الزواحف والحشرات في ظل تواجدنا بالغابة.

– تفاقمت الأزمة الغذائية الى الحد الذي دفعنا لأن نترك ما تبقى من الطعام للأطفال الذي بلغ عددهم 2135 طفل والنساء الحوامل والمرضعات اللاتي بلغ عددهن 327 إمرأة وكبار السن في الدخول لإضراب قسري عن الطعام للحفاظ على حياة الحلقة الأضعف داخل مجتمعنا نضيف أنه ونتيجة للإضراب الذي دخلنا فيه لثمانية أيام أكلنا فيه أوراق الشجر مع أطفالنا بالإضافة لتناولنا مياه غير صالحة للشرب فإن الحالة الصحية لأعداد كبيرة منا غير جيدة.

ننتظر تجاوباً إنسانياً عاجلاً، وتأجيل إصدار البيانات إلى مابعد الإستجابة لمطلبنا بالإنتقال إلى مكان آمن نختاره بالتنسيق مع المفوضية والسلطات المحلية خارج الدولة الأثيوبية وفي حالة عدم الإستجابة نطالب بإعادتنا للسودان.

Refugee camps in Amhara region

Statement No. (3)

May 31, 2024

In response to the statement issued by Refugees (Ethiopia) regarding the safety of Sudanese refugees stranded in the Olala forests, 29 days of suffering inside the forest, we were able to draw the attention of the United Nations High Commissioner for Refugees to highlight our plight only, and we would like to pledge some points that There were inaccuracies in the Commission’s statement, and we point out that we looked at it with a delay due to the difficulty of communications services in the region in which we were not present, which was affected by the public’s late arrival to us:

– The number of refugees affected in terms of security and food exceeds 6,000 refugees, not 1,000 refugees as indicated in the UNHCR statement.

– The situation does not exclude danger in the camps that we got rid of, given the activity that continued among the regional forces, the military army, and the militias, for killings, covering up discrimination, kidnapping, looting, and intimidation, and the threats to which we were exposed, but were not exposed, from unknown armed elements affiliated with them.

– It reduces the challenge of food supplies for children, and we point out that, with the efforts of the Sudanese brothers and humanitarians, we have provided some financial aid in which we provide some food and health supplies, but they are not sufficient for everyone. We estimate how we will succeed from the costs of the days in the design.

– With regard to the final and undecided discussion, there was no coordination with us after our detention in the “Awlala” forests, in addition to our fate only with the local authorities, who are still trying to return us to the unused camps, to which we confirm our refusal to return.

– Together, let us stand in solidarity with you for the sake of us and the lives of our children and women in seeking shelter services, food, and medicine. In exchange for our return together, we will no longer be exposed to armed attacks and daily intimidation, and we are reminded that we have lost blood as a result.

– We demand that they be established based on skepticism about the refugee numbers and mitigation of what happens in the data, because that will not absolve them of the responsibility to do something in our care and provide legal protection, shelter services, food and medicine. We are the people of a people that is part of the United Nations, and our country has hosted refugees for years and they have received Long, full care from UNHCR for refugees and refugees who deserve to be treated like other refugees around the world.

– Any delay in compensation for our crisis will cause the existence of a humanitarian flag. So, we have entered the spring season, and we refer to the incident of a crocodile attack on a group of us in one of the swamps from which some of us went to obtain drinking water, even though it is not suitable for drinking water, ironically and fortunately. We are. We were able to capture the crocodile and turn it into food for our children, and we are also exposed to reptiles and insects in the presence of adults.

– The food conversation began to the point that prompted us to abandon food for children, whose number reached 2,135 infants and mature youth, whose number reached 327 famous women who went on a forced hunger strike in the weakest link within our elderly society, and as a result, the strike that we entered into ended for eight good days. We eat tree leaves with our children, in addition to drinking unsafe water, and the health condition of a large number of us is unsuitable.

We are all waiting for urgent humanitarian assistance, and to postpone the issuance of statements until after we respond to our request to move to a safe place of our choice in coordination with the Commission and local authorities outside the Ethiopian state. In the event of no response, we demand that we be returned to Sudan.

اظهر المزيد

الرؤية 24

الرؤية 24 موقع إخباري سوداني شامل يهتم بنشر الأخبار العاجلة المحلية والإقليمية والعالمية بكل دقة ومصداقية وحيادية من خلال مصادر أخبار تغطي كل المدن والعواصم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى